حوار | لاسارتي يتحدث عن أزمة الأهلي.. صفقة دفاعية فشلت والفارق بين الكرة المصرية واللاتينية

أجرى المدرب الأوروجوياني “مارتن لاسارتي” المدير الفني للنادي الأهلي المصري حوارًا مع شبكة ” publimetro” التشيلية، تحدث من خلالها عن مسيرته مع الأحمر حتى الآن، والفارق بين الكرة المصرية وفي أمريكا اللاتينية

وتولى “لاسارتي” الإدارة الفنية للأهلي قبل شهرين ونصف، خلفًا للمدرب الفرنسي “باتريس كارتيرون” الذي رحل عن الفريق، بعد الهزيمة في نهائي دوري أبطال إفريقيا، والخروج من البطولة العربية

وقال لاسارتي: “أنا سعيد جدًا في الأهلي، هو نادٍ مهم جدًا وكبير للغاية، لديه الكثير من الإنجازات على المستوى الدولي، وواحد من الأندية الأكثر تتويجًا على مستوى العالم”

وأكمل: “مصر بها 100 مليون نسمة، والأهلي لديه 50 مليون مُشجع، في الحقيقة الفريق كان في وضع مُعقد إلى حد ما عندما جئت، حيث خسر لقب دوري أبطال إفريقيا، وحُرم من الذهاب إلى كأس العالم للأندية، وذلك أدى إلى سلسة من التغييرات”

وأضاف: “لقد خسرت أول مباراة هُنا، ثم فزنا في جميع المباريات بالدوري، وفي البطولة الإفريقية فزنا باستثناء اليوم الذي خسرنا فيه في تنزانيا، ونحن لا نزال في صدارة مجموعتنا، وفي الحقيقة نحن نبلي بلاءً حسنًا”

واستكمل: “الجماهير سعداء لأننا استعدنا عددًا من اللاعبين الذين أصيبوا، لذلك نحن أيضًا سعداء جدًا، لقد تكيفت مع الأمور هُنا، لقد تم تحذيري من بعض الأشياء، وتحدثوا معي عن كيفية سير الأمور هُنا”

وردًا على “هل هناك فارق كبير بين القدم في مصر وفي أمريكا الجنوبية؟، أجاب: “نعم، الأمور مختلفة، لن أقول عن الأفضل والأسوأ، هي فقط مختلفة!، هنا تلعب بشكل جيد، وهناك لاعبون جيدون، وتحاول اللعب أكثر”

اقرأ أيضًا.. الأهلي يستقر على ثنائي خط الوسط أمام الجونة ويدرس إراحة مدافعه الدولي
وأرف: “هناك بعض المواقف مشابهة كذلك لكرة القدم الأوروبية، التي تحاول بناء الهجمة من الخلف، والسيطرة والاستحواذ أكثر على الكرة، في هذا الجانب فإن الدوري غني للغاية، لأن الأندية توفر أشياء مختلفة، ولا يوجد تشابه بين الجميع، كرة القدم هنا يوجد بها العديد من التغيرات وبها العديد من الأساليب التكتيكية المُختلفة، لكن يظل هناك شيء سيء؛ الملاعب ليست أفضل حالًا من الأمريكيتين”

وواصل: “انا دائمًا على تواصل مع بعض الأشخاص الذين لديهم علاقة بتشيلي، لقد كان لدي اتصال في الآونة الأخيرة مع صديق لي وهو رجل أعمال، وأنا دائمًا أكون على اتصال مع شخص ما كل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وعلى دراية بما يحدث هناك”

وبسؤاله حول ما إذا كان أراد التعاقد مع لاعب من تشيلي للأهلي قال: “إنه أمر ممكن، عندما وصلت إلى هنا، كان هناك بالفعل خمسة أجانب، وكنت أريد ضم لاعب آخر، وهو مدافع إيفواري، ولكن نحن سيظل لدينا أربعة أجانب حتى نهاية الموسم، ولا أظن أنّ سيكون هناك تغييرات، ولكننا سنرى ما سيحدث عند نهاية الموسم”

وردًا على “من اللاعب التشيلي الذيّ يُمكن أنّ يصنع الفارق في مصر”، أجاب: “من لديه الجودة والموهبة والقدرة، مثل لاعبي خط الوسط على سبيل المثال، أعتقد أنهم سيقومون بعمل جيد هُنا”

وأنهى: “أصحاب القدم الجيدة، الذين يجيدون التصرف في المساحات الضيقة، من يمتلكون قدرات فنية، أعتقد أنه سينجح هنا في مصر، كرة القدم هنا لديها القدرة على استيعاب أي لاعب من هذه الخصائص؛ لأن الأرقام والإحصائيات تحظى بأهمية هُنا”

التعليقات مغلقة.