3 أسباب تمنع انتقال سبيدرمان إلى الأهلي بالصيف … احدهم غير متوقعه

يبحث الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، بقيادة الأوروجوياني مارتين لاسارتي، عن التعاقد مع حارس مرمى جديد خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، رغم امتلاك الفريق لـ3 حراس هم شريف إكرامي ومحمد الشناوي وعلي لطفي.

الأهلي رغم امتلاكه للحراس إكرامي والشناوي ولطفي، إلا أن جماهيره ما زالت ترى أن الفريق بحاجة للتعاقد مع حارس يمكنه حراسة العرين الأحمر بكل ثبات في ظل إهتزاز مستوى إكرامي والشناوي في الكثير من الأوقات، بالإضافة لعدم ثقة الجماهير في قدرة لطفي على حماية مرمى الأهلي.

مسئولو الأحمر قاموا في الفترات الأخيرة بالبحث عن حارس مرمى جيد من أجل التعاقد معه في الانتقالات الصيفية المقبلة ودارت الترشيحات حول الكثير من الحراس كان أبرزهم عامر عامر حارس مرمى الإنتاج الحربي، ومحمد عواد حارس مرمى فريق الإسماعيلي والمعار إلى الوحدة السعودي حتى نهاية الموسم.

ورغم دخول عواد دائرة الترشيحات في القلعة الحمراء لإرتداء قميص الأهلي في الصيف المقبل، إلا أن هناك العديد من الصعوبات التي تحول دون إتمام هذا الأمر وهو ما نستعرضه في السطور التالية:-

شبح الدكة:
الجهاز الفني للأهلي بقيادة مارتين لاسارتي يعتمد بشكل أساسي على الحارس محمد الشناوي في حراسة العرين الأحمر، ورغم بعض الأخطاء التي يقع فيها خلال المباريات، يؤمن لاسارتي بأنه الأنسب لحراسة المرمى في الفترة الحالية، بجانب أن اللاعب هو الحارس الأول للمنتخب الوطني في الفترة الحالية، كما يوجد على الدكة الحارس شريف إكرامي، وهو ما يعني أن عواد ربما يواجه شبح الجلوس على دكة البدلاء في القلعة الحمراء بدلا من اللعب أساسيا، وهو ما يخشاه اللاعب، خصوصا وأنه يقدم مستويات جيدة مع فريقه في الدوري السعودي خلال الموسم الجاري، لذلك ربما تكون دكة البدلاء الحمراء من أهم الأسباب التي تحول دون انضمام عود للأهلي.

غضب إسماعيلاوي:
توجد دائما حساسية كبيرة في الشارع الإسماعيلاوي من عملية انتقال لاعبي الفريق الأصفر إلى القلعة الحمراء خلال السنوات الأخيرة، حيث ترفض جماهير الدراويش انضمام لاعبيها للأهلي، نظرا لتألقهم بالقميص الأحمر وتحقيق البطولات على حساب الإسماعيلي، وربما يسبب انتقال عواد للأهلي احتقانا كبيرا في الشارع الإسماعيلاوي وقيام الجماهير بالهجوم على مجلس الإدارة، والذي طالته اتهامات كثيرة من الجماهير في الفترة الأخيرة بالتقصير في حق النادي، كما طلبت الجماهير من المجلس بالرحيل، لذلك ربما يرفض المجلس عملية بيع الحارس للأهلي بعد إنتهاء إعارته في الدوري السعودي، حتى لا يتعرض لهجوم جديد من الجماهير.

تركي آل الشيخ:
مالك نادي بيراميدز الحالي ورئيس هيئة الترفية السعودية تم إسناد إليه الرئاسة الشرفية لنادي الوحدة السعودي الذي يلعب بصفوفه محمد عواد، وهو ما يعني أن إمكانية إبقاء اللاعب في الفريق السعودي أصبحت قوية للغاية، حتى لا ينتقل اللاعب للقلعة الحمراء، نظرا للعلاقة المتوترة بين آل الشيخ ومجل إدارة الأهلي، والتي وصلت إلى أوجها في الفترة الأخيرة بعد أن أعلن المجلس الأحمر برئاسة محمود الخطيب، مقاطعته للبطولات العربية في ظل رئاسة آل الشيخ للاتحاد العربي، حيث برر الأهلي ذلك بالهجوم المتكرر من آل الشيخ على الإدارة الحمراء، كما أن عواد يرتبط بعلاقة جيدة مع آل الشيخ ويمكن من خلال ذلك الإبقاء على اللاعب في الدوري السعودي حتى ولو لم يلعب للوحدة.

التعليقات مغلقة.