دوري أبطال أوروبا: الاتحاد الأوروبي يدرس استبعاد “مانشستر سيتي” – بسبب خروقاته للقوانين

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” على موقعها الإلكتروني الاثنين أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سيوصي باستبعاد مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي من مسابقة دوري أبطال أوروبا بسبب خروقاته لقوانين اللعب المالي النظيف.

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن الاتحاد الأوروبي يرغب في استبعاد لموسم واحد بطل الدوري الإنكليزي في العامين الأخيرين من المسابقة القارية العريقة التي لم يسبق له الظفر بلقبها.

وأضافت أن الاتحاد الاوروبي سيعلن قراره اعتبارا من هذا الأسبوع.

وأوضحت نيويورك تايمز أنه “ليس واضحا ما إذا كان هذا الاستبعاد، في حال إقراره، سينفذ بأثر فوري الموسم المقبل (2019-2020) أو الموسم بعد المقبل (2020-2021).

ويخضع مانشستر سيتي لتحقيق جديد من الاتحاد الأوروبي بخصوص “العديد من الانتهاكات المزعومة” لقواعد اللعب المالي النظيف منذ مطلع آذار/مارس الماضي. كما أعلن بعدها الدوري الإنكليزي الممتاز، الذي يدير بطولة إنكلترا لكرة القدم، أنه يحقق أيضا في الشؤون المالية لمانشستر سيتي.

وكان سيتي وباريس سان جرمان، أكثر الأندية تحت مجهر الاتحاد القاري في ما يخص قاعدة اللعب المالي النظيف، وقد فرض على كل منهما عام 2014 غرامة بقيمة 60 مليون يورو بسبب مخالفة هذه القاعدة، لكن الاتحاد القاري والناديين توصلوا إلى اتفاق باستعادة مبلغ 40 مليونا في حال التزم الأخيران ببنود التسوية.

كما عوقب النادي الانكليزي بتسجيل 21 لاعبا فقط بدلا من 25 في مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم التالي.

التعليقات مغلقة.