بالفيديو| صلاح يسجل.. وليفربول يواصل صدارة الدوري الإنجليزي بثلاثية في نيوكاسل

نجح نادي ليفربول، المحترف ضمن صفوفه المصري محمد صلاح، في مواصلة حصد الانتصارات المتتالية في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم 2019-2020، بعدما ضم فريق نيوكاسل لقائمة ضحاياه، عقب التفوق عليه بنتيجة 3-1، في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب “آنفيلد”، معقل الريدز، في إطار مواجهات الجولة الخامسة من “البريميرليج”.

ويدين ليفربول بهذا الفوز للثنائي الأفريقي، السنغالي ساديو ماني، الذي نجح في قلب النتيجة لصالح فريقه بعد التأخر بهدف مبكر، لكن ماني قدم واحدة من أفضل مبارياته مع الريدز هذا الموسم، وزميله محمد صلاح، ليظفر الفريق في نهاية المطاف بنقاط المباراة الثلاث، فبعد أن تقدم الماكبيس بهدف في الدقيقة السابعة عن طريق لاعبه ويترو فيليمز بعد تسديدة قوية على يمين أدريان، حارس ليفربول.

وعاد “ماني” بهدفين، الأول جاء في الدقيقة 28، بعد تمريرة رائعة من أندي روبرتسون داخل منطقة الجزاء لأسد التيرانجا الذي يستقبل الكرة بطريقة مميزة ويسدد في المرمى، وقبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق رفض المهاجم السنغالي الخروج على نتيجة التعادل، لينجح في هز شباك نيوكاسل مرة أخرى، بعد تمريرة سحرية من أليكس تشامبرلين تضع ماني أمام المرمى ليمر من حارس مرمى الضيوف ويسجل هدف التقدم للريدز.

 

واستعاد محمد صلاح هويته في التسجيل بعد تدوينه على ثالث أهداف الريدز في هذه المواجهة، خاصة أنه غاب عن التهديف في المباراة الماضية أمام بيرنلي، وجاء الهدف بعدما مرر فيرمينو كرة بالكعب بطريقة خيالية تصل إلى مو الذي يمر من آخر مدافع مسجلا الهدف الثالث، كما أن الفرعون أحرز هدفه الرابع في شباك الماكبيس خلال 5 مباريات لعبها أمامهم، وأنهى صلاح وماني كل الأحاديث حول الأزمة بينهما، بعدما تبادلا العناق عقب تسجيل كل لاعب في هذا اللقاء.

 

ورفع ليفربول رصيده من النقاط بعد هذا الانتصارات إلى 15 نقطة ويواصل صدارته لجدول ترتيب الدوري الإنجليزي، لاسيما أنه نجح في تحقيق العلامة الكاملة في الجولات الماضية، بعد الفوز على كل من، بيرنلي في الجولة الماضية، والفوز أيضا في الجولات الثلاث الأولى على حساب نورويتش سيتي وساوثهامبتون وأرسنال، بينما يظل نيوكاسل بـ4 نقاط في المركز الـ14.

 

واستطاعت كتيبة يورجن كلوب مواصلة سجل الفريق الخالي من الهزائم على ملعبه آنفيلد، في مسابقة الدوري الإنجليزى الممتاز للمباراة الـ43 على التوالي، خاصة أنه لم يذق مرارة الهزيمة في آخر 42 مباراة خاضها على هذا الملعب قبل هذه المباراة، إذ كانت آخر خسارة له في آنفيلد أمام كريستال بالاس في أبريل 2017، واستطاع الريدز تحقيق الفوز في 32 مباراة، بينما تعادل في 10 مباريات أخرى.

ودون “الريدز” رقما جديدا في البريميرليج، خاصة أنه سجل هدفين أو أكثر في 14 مباراة متتالية في الدوري الممتاز، ليعادل الرقم القياسي الذي سجله مانشستر سيتي في 2011 بقيادة روبرتو مانشيني.

ليفربول يحقق فوزه الخامس على التوالي في الدوري الإنجليزي على حساب نيوكاسل

وكان ليفربول قد بدأ المباراة بمستوى أقل من المتوسط، وظهر صلاح بعيدا عن الأدوار الهجومية في الربع ساعة الأول، وظهرت خطورة الريدز لأول مرة في الدقيقة 17 حينما لعب أرنولد كرة عرضية من الناحية اليمنى ولعبها زميله ساديو ماني برأسه لكنها مرت فوق العارضة، وانحصر اللعب في وسط الملعب بعد مرور 20 دقيقة اللقاء وحتى الدقيقة 25، وفقد لاعبي الريدز التركيز في الكرات الممررة بين أقدامهم، كما افتقدوا الخطورة أمام مرمى نيوكاسل.

وتواجد محمد صلاح في الناحية الهجومية لأول مرة في الدقيقة 26 بعدما توغل من الناحية اليسرى وسدد الكرة بقدمه اليمنى لكنه وصلت ضعيفة أمام المرمى، قبل أن يطالب لاعبي الريدز بضربة جزاء في الدقيقة 27  بعد محاولة جذب ماتيب من جانب مدافع نيوكاسل، وفي الشوط الثاني، بدأ ليفربول بشكل مغاير، خاصة أنه شكل خطورة على مرمى نيوكاسل في الدقائق الأولى من هذا الشوط، فحاول جيجي فينالدوم مباغتة حارس مرمى المنافس بعد تبادل للكرات بشكل مميز بينه وبين ماني لتصل الكرة إليه داخل منطقة الجزاء ليسددها بطريقة مذهلة لكنها سقطت فوق المرمى.

وكاد نيوكاسل يدرك هدف التعادل في الدقيقة 55 بعدما لعب ظهيره الأيسر كرة عرضية قوية وصلت إلى إميل كرافث، القادم من الخلف وغير المراقب، لكنها سددها أعلى المرمى بطريقة غريبة، ومنذ الدقيقة 60 كثف ليفربول ضغطه على مرمى الماكبيس من أجل زيادة الغلة التهديفية.