تجهيزات الأهلي للنهائى بتونس – الأهلي يتخوف و السفارة تطمئن

يخوض الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، اليوم الإثنين، آخر مرانه له على ملعب مختار التتش بالجزيرة، قبل السفر إلى تونس، استعدادا لمواجهة فريق الترجي التونسي المقرر لها يوم الجمعة المقبل، على ستاد رادس الأوليمبي بالعاصمة تونس، ضمن إياب الدور النهائي من بطولة دوري أبطال إفريقيا.

ويشهد المران الأخير للأهلي في القاهرة قبل السفر إلى تونس محاضرة من باتريس كارتيرون مع اللاعبين، لشرح بعض الأمور الخاصة بمباراة الترجي وكيفية التعامل مع الجمهور التونسي عقب الوصول، خصوصا وأنه من المتوقع أن يكون هناك استقبال صاخب من الجماهير الغاضبة للأهلي.

وكانت أهم تعليمات كارتيرون للاعبي الأهلي في المران الأمس الهدوء والتركيز بشكل كبير خلال الساعات المقبلة والتعامل مع المباراة بشيء من برودة الأعصاب، حتى يتمكن اللاعبين من عدم التأثر بأجواء الجماهير التونسية وأيضا حالات الاستفزاز المتوقعة من لاعبي الترجي خلال اللقاء.

وحرص كارتيرون على التشديد على لاعبيه بضرورة عدم الاستجابة لأي استفزازت تجنبا للحصول على بطاقات ملونة قد تكلف الفريق كثيرا في موقعة رادس، خصوصا وأنه من المتوقع أن تشكل الجماهير ضغوطات كبيرة على طاقم التحكيم الذي سيدير اللقاء.

وأعلن محمد يوسف، المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة بالأهلي، أن الفريق سيتدرب في تونس ثلاثة مرات، منهم مرتين على ملعب خاص يومي الثلاثاء والأربعاء، على أن يؤدي مرانه الأخير قبل المباراة على ستاد رادس، الذي يستضيف اللقاء، وفقا لتعليمات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) على أن يسبق هذا المران مؤتمرا صحفيا يحضره كارتيرون وحسام عاشور كابتن الفريق.

في سياق آخر، حصل مسئولو الأهلي على تأكيدات كبيرة من السفارة المصرية في تونس وبعض مسئولو الرياضة في الدولة التونسية على تخصيص الأمن لقوات كبيرة من أجل تأمين بعثة الفريق خلال فترة تواجدها بالعاصمة، مشددين على أن الأهلي مرحب به في أي وقت بتونس.

وأكد المسئولون التونسيون للأهلي أن الأجواء ستكون جيدة ولن يكون هناك أي مضايقات للفريق، في ظل العلاقات الطيبة التي تجمع الدولتين، وأن ما حدث في الساعات الأخيرة لا يعدو كونه زوبعة على السوشيال ميديا.

من ناحية أخرى، يسود اتجاه كبير لدى الفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني للأهلي، للاعتماد على ميدو جابر في التشكيل للفريق، خلال مباراة الترجي المقبلة، على حساب أحمد حمودي، والذي عانى من إصابة في الأنكل خلال مباراة الذهاب التي أقيمت على ستاد برج العرب، بجانب حالة التألق الكبيرة التي ظهر عليها ميدو عقب مشاركته كبديل في لقاء الذهاب والفاعلية الكبيرة التي قام بها في الهجوم الأحمر، وسرعته في الهجوم وأيضا قيامه بالواجبات الدفاعية على أكمل وجه، على عكس حمودي الذي يعد ضعيف من الناحية الدفاعية، خصوصا وأن اللقاء المقبل سيشهد مشاركة الظهير الأيمن محمد هاني بدلا من أحمد فتحي المصاب.

التعليقات مغلقة.