أزمة الأهلي في مواجهة الوصل بالامارات – مأزق الجهاز الفني

يلعب الأهلي أمام الوصل الخميس في إياب دور الـ16 من كأس زايد للأندية الأبطال، ويعاني الفريق من أزمة عدم وجود مدافع أيمن ضمن البعثة التي توجهت للإمارات.

تعادل الأهلي بصعوبة أمام الوصل في لقاء الذهاب الذي أقيم في الإسكندرية بنتيجة 2-2 أمر يجعل الفريق بحاجة إلى الفوز بأي نتيجة أو تحقيق تعادل بأكثر من هدفين من أجل التأهل لربع النهائي.

وتشهد قائمة الأهلي عدم وجود مدافع أيمن نظرًا لإصابة أحمد فتحي، ومحمد هاني، وعدم ضم باسم علي إلى قائمة الفريق في البطولة العربية.

سبق أن قام كارتيرون بتجربة لاعبين اثنين في هذا المركز، الأول كان أكرم توفيق الذي أدى هذا الدور في بطولة الكأس أمام الترسانة، ثم توجه إلى اللعب في نهائي دوري أبطال إفريقيا من خلال كريم “نيدفيد” في هذا المركز.

اعتبر كارتيرون أن وجود أكرم توفيق في هذا المركز هو في المقام الأول تأمين من الناحية الدفاعية باعتباره في الأساس لاعب وسط ملعب مدافع متميز في قطع الكرات.

أما الميزة – التي يراها كارتيرون – في قيام كريم نيدفيد بدور المدافع الأيمن هو أنه يمتلك قدرات هجومية مميزة من ناحية، ولديه قدرة عالية على الإرتداد.

لكن هذه لن تكون المشكلة الوحيدة التي تواجه الأهلي في مواجهة الوصل، لكن المشكلة الثانية هي مهاجم الفريق وليد أزارو الذي تواجد أمس الثلاثاء في مباراة مع المغرب أمام تونس، ثم توجه اليوم الأربعاء للإمارات على أن يلعب مع الأهلي غدًا أمام الوصل.

مسألة وليد أزارو، كان المدير الفني للمغرب هيرفي رينارد، قد تحدث عنها عقب مباراة تونس، موضحًا أن اللاعب شارك لمدة 45 دقيقة فقط باتفاق مع كارتيرون ليكون لديه فرصة للمشاركة أمام الوصل.

لم يتضح إن كان أزارو سيمتلك القدرة على المشاركة بشكل أساسي أمام الوصل أم سيكون على مقاعد البدلاء، وفي هذه الحالة على المدير الفني الاختيار بين مروان محسن أو صلاح محسن في مركز المهاجم.

أما العنصر الثالث الذي سيواجه الأهلي، وهو الحاجة إلى تحقيق الفوز، الأمر الذي ربما يمتلك فيه الفريق ميزة غير معتادة، وهي أنه يضمن حضور جماهيري طاغي على عكس ما حدث في لقاء الذهاب الذي لم يشهد اقبال من جانب الجماهير لوجودها في استاد برج العرب.

وأعلن نادي الوصل الإماراتي أن التذاكر التي تم تخصيصها لجماهير الأهلي تم بيعها بالكامل خلال 4 ساعات فقط من طرحها.

التعليقات مغلقة.