مرتضى يحظر احتراف هذا الرباعي بعد عروض الخليج وأوروبا

جاءت الانتصارات المتتالية لفريق الزمالك خلال الفترة الماضية وتقديم العديد من اللاعبين مستوى مميز ليدفعا وكلاء اللاعبين وشركات التسويق لجلب عروض خارجية لنجوم الفريق وتسويقهم في أفضل الأندية، وتركز الاهتمام بشكل كبير على سوق الخليج وسط رغبة أندية القمة في المملكة العربية السعودية والإمارات على ضم نجوم الدوري المصري.

وكان أغلب العروض لنجوم الفريق طارق حامد وحمدي النقاز وكهربا ومحمود علاء لكن الأمر قوبل بالرفض بشكل نهائي سواء من الإدارة أو الجهاز الفني للفريق بقيادة السويسري كريستيان جروس بسبب اعتماده على ثبات التشكيل داخل الفريق وعدم اجراء تغييرات إلا في أضيق الحدود وهو ما ظهر في تكتيكه منذ بداية الموسم من خلال الحفاظ على التجانس بين القوام الأساسي للفريق وعدم اجراء تغييرات إلا في أضيق الحدود فقط.

النقص العددي الموجود بين صفوف فريق الزمالك كان السبب وراء رفض رحيل محمود علاء والذي تلقى عدة عروض من السعودية لكن الإدارة أغلقت الباب مبكرًا وأكدت صعوبة التفريط فيه مهما كان المقابل المادي المعروض بعدما وصل اللاعب إلى قمة مستوياته ومرشح للانضمام إلى صفوف المنتخب الوطني في بطولة أمم إفريقيا 2017 ، كما أنهم يتخوفون من عدم توافر البديل المناسب حال التفريط فيه بجانب الغيابات التي تطارد الفريق للإصابة والإيقاف والحاجة القوية إلى بقاء علاء ومشاركته بشكل مستمر، وأجلوا مناقشة العروض له إلى نهاية الموسم الجاري وبعد الانتهاء من كل المنافسات ،وجاء تفكير آخر أن المقابل المادي الذي سيحصلون عليه من وراء علاء سيكون أضعاف المعروض حاليًا وذلك حال مشاركته في البطولة الإفريقية لثقتهم في قدراته وإمكاناته وتألقه مع المنتخب الوطني حال تواجده في البطولة الإفريقية.

ثاني اللاعبين المرفوض رحيلهم هو طارق حامد والذي يعتبر بمثابة “مسمار” في وسط الملعب ولا غنى عنه من قبل الجهاز الفني الذي يعتمد عليه بشكل أساسي في الكثير من الجوانب التكتيكية وأكد للإدارة صعوبة التفريط فيه وأنه لا يوجد لاعب في مصر بنفس مستواه كما أن التعاقد مع لاعب أجنبي في نفس الإمكانيات سيجبر النادي على دفع مقابل مادي كبير لذلك كان القرار ببقائه، طارق حامد نفسه يفضل الاستمرار مع الزمالك وسبق وتلقى عروضا بالجملة مطلع الموسم الجاري من عدة أندية وبمقابل مادي كبير لكنه قرر في النهاية البقاء مع الأبيض وحصل على مقابل مادي كبير يرضي طموحه ويغنيه عن الاحتراف ووصل إلى 12.5 مليون جنيه في الموسم الواحد لذلك أغلق الباب على العروض الخارجية وفضل البقاء مع الفريق، ورغم وجود عروض عديدة له في الوقت الحالي لكن رأيه لم يتغير ولا يزال يفضل البقاء مع الأبيض ووضع كل تركيزه مع الفريق ووضح أن طارق حامد يريد انهاء مسيرته في الزمالك وعدم التفكير في الرحيل بشكل نهائي.

ثالث اللاعبين هو كهربا الذي كان بمثابة صداع كبير في رأس الإدارة خلال الفترة الأخيرة بسبب أزمة تعديل عقده وقيامهم بتوثيقه دون الرجوع إليه وهو ما أثار حفيظته بشكل كبير وطالب بضرورة رفع القيمة المالية في عقده من 3 ملايين جنيه والمساواة بطارق حامد وبالفعل وعد مسئولو الأبيض لاعبيهم بتحقيق ذلك وترضيته ماليًا وسط المستويات المميزة التي يقدمها وتطور مستواه، بعدما أصبح من أهم اللاعبين داخل الفريق ويقدم مستويات مميزة ولا غنى عنه، ونجح كهربا مؤخرًا في قيادة الزمالك للفوز على الداخلية بهدفين مقابل هدف واحد وسجل هدفي فوز الفريق الأبيض والثاني كان في الدقائق الأخيرة.

كهربا لم يغلق باب الاحتراف ويعتبر ضمن أولويات أحلامه في الوقت الحالي والعودة من جديد إلى أوروبا بالتحديد بعد تجربته السابقة في سويسرا والتي لم تكلل بالنجاح، ويأمل في إيجاد عرض مناسب له وضمن أندية القمة في دوريات الوسط في أوروبا لعلمه بصعوبة احترافه في انجلترا وايطاليا واسبانيا لتكون خطوة له للتواجد في كبرى الدوريات الأوروبية، وحال عدم توافر ذلك سيكون الحل الثاني الاحتراف في المنطقة العربية بعد تواجده في صفوف اتحاد جدة السعودي لمدة موسمين على سبيل الإعارة من قبل، الأول شهد تألقه بشكل كبير وظهوره بمستوى لافت للنظر لكن الوضع اختلف في الموسم الثاني وتراجع أدائه.

الرابع هو التونسي حمدي النقاز الظهير الأيمن للفريق والذي أثار أزمة من قبل خلال تواجده مع منتخب بلاده في احدى المعسكرات وتأخر في العودة إلى مصر وترددت أنباء قوية وقتها عن رغبته في اللعب لنادي الترجي التونسي ووجود اتصالات قوية معه لكن اللاعب قطع كل الشكوك في النهاية وعاد إلى ناديه من جديد وانتظم في التدريبات، وتحدث مسئولو الزمالك مع اللاعب وأبلغوه بشكل صريح بصعوبة احترافه في يناير القادم للحاجة القوية إليه وتأجيل الأمر لنهاية الموسم، النقاز لا يضع ضمن طموحاته البقاء في المنطقة العربية لكن التركيز الأساسي على أوروبا بعدما خاض فترة معايشة في الموسم الماضي في فرنسا وانجلترا لكن الاتفاق لم يضم قبل أن ينتقل إلى الزمالك لكنه لم يغلق الباب ولازال يبحث عن عرض مميز.

إدارة الزمالك تعلم جيدًا الثغرة التي كانت موجودة لسنوات طويلة في الجبهة اليمنى ورغم الصفقات العديدة ومحاولة سد النقص لكن المشكلة لم تنته إلا بعد التعاقد مع حمدي النقاز والذي قدم مستوى مميزا ويعتبر من أهم العناصر في الفريق حاليًا وحجز مقعده في الجبهة اليمنى.

التعليقات مغلقة.