“الأمير هاري” يعلن خطبته علي الممثلة الامريكية “ميجان ماركل”

لقد عرفت من اللحضة التي رايتها فيها.

تباهت “ميجان ماركل” بخاتم الخطوبة الذي قدمه لها الامير هاري ولي عهد بريطانيا.

ولقد قام المغرم الملكي (الأمير هاري) بتصميم خاتم الخطوبة بنفسه من ماستين تخصا والدته الراحلة الاميرة ديانا، آميرة ويلز.

قامت النجمة بضرب ذراع هاري مداعبة ايها أثناء مشيها معه يداً بيد ، في أول ظهور لهما علنياً منذ إعلان خطوبتهما.

واقفين بحديقة سنكين في قصر كينسينجتون، تألق الزوجين السعيدين أمام العالم والحشود من الصحفيين المنتظرين بالخارج

مرتدية معطف ابيض من ماركة كندية من نفس ماركة فستانهاPAROSH, قالت ميجان انها كانت في غاية السعادة لخطبتها من الأمير هاري .

في حين قال الأمير أنه كان يرقص علي القمر “وفي غاية السعادة لانها لم تمطر أيضاً”

خطوبة الامير هاري والممثلة ميجان ماريكل


خاتم الخطوبة قام بتصميمه الأمير هاري بنفسه


الامير هاري، ميجان ماركل، خاتم الخطوبة

قصر كينسينجتون أعلن أن الأمير هاري قام بتصميم خاتم الخطوبة بنفسة ، من ماستين تخص والدته الراحلة الأميرة ديانا

الحجرين الخارجيين عبارة عن ماسات مأخوذة من المجموعة الشخصية للأميرة ديانا، آميرة ويلز.

وفي المنتصف ماسة من بوتسوانا، مدينة احتفظت به خاصة للأمير هاري الذي أعتاد علي زيارتها مرات عديدة منذ طفولته.

وهذه المدينة اعتاد الخطيبان زيارتها معا في العام و نصف السابق، حسبما اعلن قصر كينسينجتون.

تم صنع طوق الخاتم من الذهب و الخاتم صنع بمعرفة شركة كليف جواهرجي البلاط وصانع ميداليات الخاصة بجلالة الملكة.

الأمير هاري ليس الامير الوحيد الذي قام بتصميم خاتم خطوبته مستخدما مجوهرات تخص والدته.

دوق إيدنبيرج ايضاً قام بتصميم الخاتم الخاص بملكته، وبعدها الأميرة إليزابيث في عام ١٩٤٧.

الدوق ايضاً قام بتصميم خاتمه بواسطة الجواهرجي فيليب أنتروبس ، مستخدما ماسات من تاج والدته الأميرة أليس من اليونان.

عندما تقدم الأمير ويليام إلي كايت ميدلتون ، الان دوقة كامبريدج ، حصلت علي ماسات وياقوتات الأميرة ديانا

وقد قام بتخبئة أرته الذي لا يقدر بثمن حتي يتقدم بعرض الزواج حينما كانوا في عطلة بكينيا

 

ولقد قام الأمير هاري بإستأذان والدي ميجان في الزواج منها وذلك قبل ان يفاجئها بعرض الزواج خلال هذا الشهر.

وقد  صرح والد الأمير هاري بأنه كان في غاية السرور والفرح كما لو انهم أخبروه بإفلاس الخطيبين (مازحاً).

في حين أن ابنه في إنتظار أن يلقب بدوق ساسكس.