آل شيخ عن قضية النصر : لم يصلني شي – وأدعم الإتحاد و أحد والحزم.

رئيس هيئة الرياضة في تصريحات نارية: لم يصلني شيء عن موضوع قضية النصر، والأمر خاص بالاتحاد السعودي لكرة القدم وهو المسؤول عن ذلك

أطلق معالي المستشار، تركي عبدالمحسن آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، تصريحات مثيرة في حواره الذي أجراه أمس مع إحدى القنوات الفضائية متحدثاً عن دعم نادي الاتحاد واحتياجاته وقضية نادي النصر وسباق الفورمولا إي بمنطقة الدرعية.

وقال آل الشيخ: “سباقات (الفورمولا إي) تقام في شوارع نيويورك وباريس وبرلين، والآن تمكنا من إقامتها في الدرعية”، مضيفاً :”هذا السباق ما كان من الممكن أن يتم في الدرعية لولا تدخل سمو ولي العهد في إنهاء مشروع تطوير حي الطريف الذي كان معلقاً منذ 22 عام وكنت أسمع عنه وأنا لازالت صغيراً، والحمدلله تم إنجازه في فترة وجيزة من خلال هيئة تطوير بوابة الدرعية التي يرأسها سموه”.

وذكر آل الشيخ ما يمر به نادي الاتحاد من كبوات في الوقت الحالي قائلا: “الاتحاد يستحق الدعم والاهتمام لما يمثله من مكانة في رياضتنا، وخلال اجتماعي مع المهندس لؤي ناظر اطلعت على ما لديهم وسأدعم الإدارة والنادي، وأيضا سأدعم أحد والحزم”.

وقال أيضاً في يخص قضية نادي مباراة نادي النصر والوحدة وشكوى العالمي من مشاركة أحد لاعبي الفرسان: “لم يصلني شيء عن موضوع قضية النصر، والأمر خاص بالاتحاد السعودي لكرة القدم وهو المسؤول عن ذلك”، مؤكداً أنه لا يتدخل في عمل اتحاد كرة القدم.

وعاد مرة أخرى متحدثاً عن استضافة سباق الدرعية للفورمولا إي: “هذه الاستضافة تعزيز بإذن الله لقطاع السياحة ضمن رؤية 2030 وتهدف إلى إضافة (300) مليار ريال وهو ما يشكل 10% من الناتج المحلي خلال السنوات القادمة، وهناك 80 مليون سيشاهدون السباق وهذا سيكون له دور في الترويج للسعودية حول العالم”.

أكد آل الشيخ: “بطولات العالم الكبرى تفرض اشتراطات على المنظمين، وخلال نقاشاتنا مع الفورمولا إي تم التأكيد على التقيد بالعادات والتقاليد في المملكة والالتزام بالملابس المحتشمة، فلا نسمح بوجود مشروبات روحية أو الترويج عنها أو الاحتفال بها في نهاية السباق، رغم أنها أمور رئيسية في مثل هذه السباقات”.

أشار رئيس هيئة الرياضة إلى أن: “الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل قام بعمل كبير جداً في إكمال كل ما يخص التجهيز والإعداد لهذا الحدث العالمي والدعم الأكبر من سمو سيدي ولي العهد، وقد بلغ الطلب على التذاكر ثلاث أضعاف المتاح، وهناك (40) ألف شخص اشتروا تذاكر السباق، وبنسبة تتجاوز 300% من الإقبال في سباقات الفورمولا”.

التعليقات مغلقة.