أهداف تعاقدية جديدة و موضوعة للأهلي في الإنتقالات الشتوية

وضع مسئولو النادي الأهلي مجموعة كبيرة اللاعبين سواء المحليين أو الأفارقة ضمن أهداف النادي التعاقدية خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وذلك لدعم الفريق الأول لكرة القدم، حتى يعود إلى سابق عهده مرة أخرى ويتوج بالبطولات الإفريقية الغائبة عنه منذ عام 2014 الذي توج فيه بلقب بطولة الكونفيدرالية على حساب سيوي سبور الإيفواري.

الأهلي نجح حتى الآن في التعاقد مع صفقتين فقط من ضمن مجموعة اللاعبين الذين وضعهم ضمن خطته، وهم محمد محمود، لاعب خط وسط فريق وادي دجلة، ومحمود وحيد، ظهير أيسر مصر المقاصة، والثنائي قاما بالتوقيع على عقد يمتد لأربع سنوات ونصف، ومازال النادي في مرحلة المفاوضات مع بعض اللاعبين الأخرين، حيث يرغب المارد الأحمر في ضم أكثر من لاعب أخر على رأسهم طاهر محمد طاهر من المقاولون، وحمدي فتحي من إنبي، وباهر المحمدي ومحمود متولي، من الإسماعيلي، وعلي غزال، لاعب وايتكابس الكندي السابق.

ورغم أن الأهلي كان يضع ضمن خطته الشتوية مجموعة كبيرة من اللاعبين للاختيار والمفاضلة فيما بينهم للتعاقد معهم، إلا أن هناك بعض الصفقات ابتعدت عن الأهلي إما طواعية واختيارا من مسئولو الأهلي وإما لضعف العرض الأحمر المقدم إلى اللاعب وناديه، وفي السطور التالية نبرز أهم الصفقات التي طارت من المارد الأحمر مؤخرا:

إيريك تراوري:

اللاعب البوركيني السابق لفريق مصر المقاصة كان هدفا هاما ورئيسيا للنادي الأهلي في الانتقالات الشتوية المقبلة، وتقدم الأحمر بأكثر من عرض لمسئولو الفريق الفيومي من أجل الحصول على خدماته، حيث بدأ العرض الأحمر بـ15 مليون جنيه وثلاثة لاعبين، حتى تم رفع العرض إلى 35 مليون جنيه، لكن فريق بيراميدز نجح في تحويل وجهة اللاعب إلى صفوفه، بعدما أقنع المقاصة بشرائه مقابل 3 ملايين دولار، وهو الرقم الذي لم يصمد أمامه الفريق الفيومي، كما أن اللاعب سيحصل على راتب سنوي مليون ونصف المليون دولار سنويا، وهو ما جعله يوافق وبشكل سريع على عرض فريق بيراميدز.

عمرو مرعي:

مهاجم فريق النجم الساحلي التونسي السابق كان بالفعل ضمن أهداف القلعة الحمراء، ودخل مسئولو الأهلي معه في مفاوضات خلال فترات الانتقالات السابقة، لكن في المرة الحالية لم يكن الأهلي جادا في التعاقد معه خلال الميركاتو الشتوي المقبل، ما دفع اللاعب للانتقال إلى فريق بيراميدز بعد تقديم النادي عرضا رسميا إلى فريق سوسة لضمه، وبذلك تكون الصفقة ذهبت من المارد الأحمر بإرادته وليست رغما عنه مثل تراوري.

عمرو طارق:

دارت حوله الكثير من التكهنات خلال الفترة الأخيرة، بعد إعلان اللاعب رغبته الرحيل عن فريقه أورلاندو سيتي الأمريكي في الميركاتو الشتوي، وبالفعل حصل النادي الأهلي على توقيعه في أوقات سابقة بعض التفاوض معه على ضمه، لكن النادي الأحمر تراجع في الأيام الأخيرة عن إتمام تعاقده مع اللاعب وفضل البحث عن لاعبين أخرين، ما دفع طارق للتوقيع إلى نادي ريد بول الأمريكي في الساعات الأخيرة، بعد تأكده من رغبة الأهلي في عدم التعاقد معه بانتقالات يناير.

إيدي مومو نجوي:

جوكر فريق فيتا كلوب الكونغولي كان من أهم أهداف الأهلي الشتوية لدعم الخط الأمامي للفريق، ودخل الأحمر في مفاوضات مكثفة معه خلال الأيام الأخيرة ومع ناديه للحصول على خدماته، لكن تباطؤ مسئولو القلعة الحمراء في حسم الصفقة حول وجهة اللاعب إلى فريق سموحة السكندري، الذي دخل على خط المفاوضات مع اللاعب وناديه في الساعات الأخيرة وأرسل له دعوة وتأشيرة للحضور إلى مصر، حيث وصل اللاعب بالفعل أمس إلى القاهرة من أجل إتمام إجراءات تعاقده مع الفريق السكندري.

التعليقات مغلقة.